Free Web Hosting Provider - Web Hosting - E-commerce - High Speed Internet - Free Web Page
Search the Web

قـبـيـلـة العــجـمــان

   

فرسان القبيلة  |   أهم المعارك  |  منازل القبيلة  |   نسب القبيلة  |  راكان بن حثلين  |   ما قيل فيهم  |   تفرعات القبيلة  |  الشعر والشعراء  |  ما كتب فيهم  |       قصص وحكايات

 

 

الشعر والشعراء

الحداء
هذا اللون من الفن الشعبي لا يقال أو يتغنى به إلا في الحالات التي تسود الشجاعة ، ويقال في الفروسية والقتال ، ويقال عندما يشتد القتال أو في بدايته ، حيث يبرز الفرسان شاهرين سيوفهم أو مشرع رمحه وهو على ظهر جواده ، فيترنم مرتجلا بيتا أو بيتين أو ثلاثة أبيات من هذا اللون ليلهب الحماسة والكبرياء والعزة ، ويؤجج نيران الشجاعة في نفسه وفي ربعه فيقبل على القتال كأنه طود شامخ لايتزعزع مهما حدث في ساحة القتال ، بل يظل يكر ويفر ويهاجم وهو يحدو ويترنم بأبياته الشعرية ويقاتل خصمه ببسالة

حداء لراكان بن حثلين :ا

قال هذين البيتين في معركة الطبعة التي حدثت في الخويسات بالقرب من الجهراء بالكويت

جمعين والثالث بحر يا ربعنا مـا من مطير
لعـيـون بـراق النحر بسـيوفـنا بحــد شـطير


ويروى هذان البيتان بصيغة أخرى يختلف فيهما الصدران ويتطابق العجزان وهما بنف القافية

جمعين والثالث بحر ياربعنا وشذا المضيق
لعـيون بـراق الـنحـر بسيوفـنا نـفـتح طـرق

وله أيضا هذان البيتان

الروم حطوا لي نظام يا بو هلا ليتك تشوف
العسكري ولد الحرام يقـودني قود الخروف


 

الفريسني

هو لون من الغناء والأداء الشعبي يتميز أنه يؤدى في الأعياد والأعراس والمناسبات العامة ، وله لحن خاص يشترك في التنغيم به أهل البادية والحضر ، واسمه مستوحى من الفروسية والفرس ،ويؤدى هذا اللون بصورة فردية أو جماعية ويصلح لجميع المناسبات
قال الشاعر عبيد بن صمعان :1
قال هذه القصيدة صباح عيد الأضحى وكان يومها في الغوص مع النوخذة عبدالله ناصر بورسلي وبطبيعة الحال فإن النوخذة أمر البحارة بعدم العمل ، وفي هذه المناسبة قال هذه القصيدة متذكرا من يحب وكان ذلك في عام 1348 هجري

في نهار العيد يلبس ثوب خــــاره واهني الترف عيده بالبـــــــــــلادي
لبسنا الشمشول ملبوس الغياره عـيدنا بالهـير تسمـتـنا الأيــــــــادي
وبعدوا باللي قريب من ديــــــــاره نـواخـذنا سـن بقـروم عـــــــــوادي
يرتكي للموج ليا زمة بكـــــــــــاره فوق سلطان الخشب بوم سنادي
في ديار الغرب يمشي باختيــاره مع ابو ناصر كما طير الهــــــــدادي
مثل رماي التفق لي صاب شـاره ليا خطف بالهير يمشي له بغــادي
ولي بغى البندر ولـــو بالليل زاره " داس وزركوه " صاروا بـــــــلادي

العرضة :1